خبر

ألقى معالي الأستاذ عبدالرقيب فتح -وزير الإدارة المحلِّية رئيس اللجنة العُليا للإغاثة- محاضرة في مجلس حمد الجاسر عن "الوضع الإنساني في اليمن"، وذلك يوم السبت 25 جمادى الأولى 1437هـ الموافق 5 آذار (مارس) 2016م، افتتحها بتوصيف دقيق للحُكْم المركزي في عهد المخلوع صالح منذ بدايته في 1978م مرورًا بالوحدة اليمنية، ومستعرضًا التغيُّرات المستجدَّات في الساحة اليمنية خلال التسعينيات حتى انطلاق شرارة ثورة التغيير في فبراير 2011م، التي تكلَّلت بإزاحة المخلوع وعائلته من الـحُكْم، وذكرَ كيف حاول صالح والحوثي الانقلاب على المبادرة الخليجية ومُخرَجات الحوار الوطني، وأسباب رفضهم مشروع النظام الاتحادي الذي يحقِّق العدالة في توزيع الثروات، وكيف نفَّذت الميليشيات الانقلاب وتسهيل الحرس العائلي تلك المهمة لها ومُحاصَرة الحكومة ووَضْعها تحت الإقامة الجبرية، واقتحام منزل الرئيس، ثم غَزْو الميليشيات لمختلف المدن بعد سقوط صنعاء، وانطلاق (عاصفة الحزم) الذي أنقذت الشعب اليمني، مستعرضًا الوضع الإنساني بالأرقام وفق دراسات ميدانية، وحَجْم المآسي التي سبَّبتها ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح في حربها وحصارها المدن، ودَوْر مركز الملك سلمان و(الأهلَّة) الخليجية في إغاثة الشعب اليمني. وقد أدار المحاضرة سعادة الدكتور عادل عبدالرزاق الشرجبي.