خبر

أوضحَ الباحث والمؤرِّخ فائز بن موسى البدراني الحربي أنَّ الأوضاع في منطقة خيبر خلال القرن الثالث عشر الهجري لم تكن بحالٍ جيِّدة، فالاضطرابات السياسية بلغت أَوْجَها، والموارد الاقتصادية كانت محدودة، والخدمات الصحية معدومة إلى حدٍّ كبير، والحالة الثقافية في وضعٍ متردٍّ جدًّا، والجهل كان مسيطرًا، وقد بقي الوضع على تلك الحال إلى أنْ جاء العصر السعودي الزاهر. جاء ذلك في محاضرةٍ بعنوان "خيبر في القرن الثالث عشر الهجري"، ألقاها في مجلس حمد الجاسر، يوم السبت 23/2/1437هـ الموافق 5/12/2015م، وأدارها الدكتور عبدالرحمن المديريس.