خبر

أوضح الدكتور عبدالعزيز بن سلمة بأن مؤسسي المجلة كانوا نخبة من مثقفي البحرين من السنة والشيعة، وقصدوا تحقيق عدد من الأهداف وأبرزها نشر الوعي بأهمية التنبيه لخطر الاستعمار وكشف أساليبه وأهدافه، والتحذير من النفوذ الأجنبي في البحرين والعالم العربي والتعريف بعدد من القضايا العربية السياسية والفكرية في دول عربية واقعة تحت قبضة الاستعمار وإيجاد منبر حر للتفاعل بين الأدباء والمثقفين في الدول العربية يتيح مناقشة قضايا تهم القارئ العربي، وهناك هدف رابع وصفه المحاضر بالمستتر وهو مكافحة الطائفية في البحرين، وأشار إلى أن مجلة صوت البحرين مثلت له مفاجأة كبيرة وغير متوقعة عندما وجد بعض أعدادها في مكتبة والده قبل 27 عامًا، وشبهها بنيزيك أو شهاب سطع على سماء الخليج في تلك المرحلة وغطى على مخيلته، وقال بأنه لم يجد مجلة خليجية في تلك الفترة بمثل رقيها وعمق وقوة طرحها وجمال مضمونها، جاء ذلك في محاضرة ألقاها في مجلس حمد الجاسر يوم السبت 4 ربيع الأول 1437هـ الموافق 3 كانون الأول "ديسمبر" 2016م، وأدارها الأستاذ عبدالعزيز العيد.